أخر الاخبار

بايدن وترمب يخطفان بطاقتي الديمقراطيين والجمهوريين للانتخابات الرئاسية

حصد كل من الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس السابق دونالد ترامب ما يكفي من الاصوات ليصيرا المرشحين المفترضين لحزبيهما الديمقراطي والجمهوري.

بايدن وترمب يخطفان بطاقتي الديمقراطيين والجمهوريين للانتخابات الرئاسية
ليبدأ العدّ العكسي للمواجهة المباشرة بينهما في حملات يُتوقع أن تكون مريرة ومكلفة حتى موعد الانتخابات العامة في 5 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. وبعد أشهر لم يكن فيها قدر كبير من الشك في شأن اختيار كل منهما، رغم أنهما متقدمان في العمر ولا يريدهما معظم الأميركيين.
خطف بايدن العدد المطلوب من المندوبين لنيل بطاقة الحزب الديمقراطي، بعدما فاز في الانتخابات التمهيدية بولاية جورجيا الجنوبية، بينما وصل ترمب إلى هذا الهدف مع الحزب الجمهوري بعد فوزه بولاية واشنطن الغربية. وكذلك فاز كلاهما في الانتخابات التمهيدية لولاية ميسيسيبي وعقدت هاواي مسابقة للحزب الجمهوري، في حين صوَّت الديمقراطيون في جزر ماريانا الشمالية للمواطنين الأميركيين الذين يعيشون في الخارج.

أصوات جورجيا

وسلطت الأضواء على الانتخابات التمهيدية في جورجيا، التي سجلت أضيق هامش بين بايدن وترمب عام 2020؛ في محاولة لمعرفة نقاط القوة والضعف لدى كل من المرشحين، ولا سيما عند سكان الضواحي والسود واللاتينيين، وغيرهم من التركيبة السكانية الرئيسية وقال بايدن، في بيان، إنه «يُشرّفني أن الائتلاف الواسع من الناخبين الذين يمثلون التنوع الغني للحزب الديمقراطي في كل أنحاء البلاد وضعوا ثقتهم بي مرة أخرى لقيادة حزبنا - وبلدنا - في لحظة صار فيها التهديد الذي يشكله ترمب أعظم من أي وقت مضى» في المقابل، قال ترمب، في رسالة لجمع التبرعات، إن الحملة دخلت مرحلة جديدة: «الفوز بالانتخابات العامة وإقالة جو بايدن!».

منذ 1956

ويعني فوز بايدن وترمب بترشيحاتهما أنها ستكون أول انتخابات رئاسية منذ عام 1956 تشهد إعادة مباراة، عبر سباق يوفر للناخبين خياراً صارخاً بين مرشحين ذوي سلوكيات وأجندات متناقضة تماماً في شأن الاقتصاد والسياسة الخارجية والقضايا المحلية الساخنة، مثل الإجهاض والهجرة. كما أنها تثير شبح ترمب، الذي يواصل إطلاق ادعاءات لا أساس لها عن تزوير النظام الانتخابي ضده، والذي يمكن أن ينكر النتائج مرة أخرى في حال خسارته.
ومع ذلك، تغلّب الرجلان على الشكوك داخل حزبيهما ليصلا إلى هذه النقطة، ولا تزال بعض هذه الشكوك قائمة. ويواجه بايدن أسئلة حول عمره وقدراته - رغم أن الديمقراطيين حصلوا على دعم من خطابه القوي عن حالة الاتحاد الأسبوع الماضي - ويجب عليه تنشيط الناخبين الليبراليين والشباب ويتعامل الرئيس بايدن أيضاً مع بعض التصويت الاحتجاجي لصالح «غير الملتزمين» بين أعضاء حزبه الغاضبين من دعمه للحملة العسكرية الإسرائيلية ضد «حماس»، والفشل حتى الآن في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة. وشجع بعض النشطاء مثل هذا التصويت في ولاية واشنطن، الثلاثاء.

ويحتاج ترمب إلى إظهار قدرته على جذب الناخبين من خريجي الجامعات والضواحي الذين اختاروا نيكي هايلي في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري، بينما يتعامل أيضاً مع 91 تهمة جنائية يواجهها. وترتبط هذه القضايا بأمور كثيرة، مثل تعامله مع الوثائق السرية، وحتى الجهود المبذولة لإلغاء الانتخابات الرئاسية لعام 2020 وفي المواجهة التي جرت في جورجيا، خلال عطلة نهاية الأسبوع، استعرض الاثنان حملة الانتخابات العامة التي من المرجح أن تتسم بإهانات حادّة. وهناك سَخر ترامب (77 عاماً) من تلعثم بايدن وصحته العقلية والجسدية، واصفاً بايدن بأنه «رئيس ضعيف وغاضب ومتعثر».

في المقابل، اتهم بايدن (81 عاماً) ترمب بأنه يشكل تهديداً للديمقراطية الأميركية، قائلاً إنه «عندما يقول إنه يريد أن يصير دكتاتوراً، فأنا أصدّقه» وتوقّع الخبير الاستراتيجي لحملة بيل كلينتون عام 1992، بول بيغالا، أن تكون هذه الانتخابات العامة «سلبية بلا هوادة» ولم يكن متوقعاً أن تمثل حملة ترمب علامة فارقة، الثلاثاء، بأي طريقة مهمة. وركز فريقه، في الأسابيع الأخيرة، بشكل متزايد على الانتخابات العامة، بعد التخلص من أكثر من عشرة مرشحين منافسين وكانت هايلي، آخِر منافسيه البارزين، قد انسحبت من السباق بعد أن تمكنت من الفوز بواحدة فقط من 15 مسابقة للحزب الجمهوري في الثلاثاء الكبير. وعلى عكس غالبية منافسيه السابقين، لم تؤيده على الفور، معتبرة أنه لا يستطيع الفوز في نوفمبر (تشرين الثاني).

الخريطة صغيرة

والخريطة المتوقع أن تحسم الانتخابات العامة صغيرة نسبياً، وهي تشمل شمالاً ولايات بنسلفانيا وميشيغان وويسكونسن، وجنوباً وغرباً جورجيا ونورث كارولينا ونيفادا وأريزونا كما ركز بايدن - الذي لم يواجه منافسة ديمقراطية جدية تُذكَر - على الانتخابات العامة. وفي عام 2020، فاز بايدن بـ306 أصوات انتخابية، وهو ما يزيد بكثير عن 270 صوتاً اللازمة للفوز، مما يمنحه هامشاً للخطأ، هذا العام. 

فمن الممكن أن يخسر جورجيا وأريزونا ونيفادا، ويظل يفوز بإعادة انتخابه من خلال الحفاظ على بقية خريطته لعام 2020، بما في ذلك «الجدار الأزرق» لميشيغان وويسكونسن وبنسلفانيا، التي دعمت عادة الديمقراطيين في الانتخابات الرئاسية الأخيرة وأظهرت استطلاعات الرأي أن بايدن يتخلف عن ترمب في عدد من هذه الولايات، رغم أن حملة الرئيس الحالي تأمل بأن تؤدي حملتها الإعلانية الجديدة وخطاب حالة الاتحاد القوي إلى تغيير مجرى الأمور.
☑️ اشترك فى جروبنا على Telegram و Google News ليصل اليك كل جديد
   
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -