أخر الاخبار

الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يبقي أسعار الفائدة للمرة الخامسة.. ماذا عن توقعات خفضها هذا العام؟

أبقى بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سعر الفائدة الرئيسي ثابتًا للاجتماع الخامس على التوالي، حيث ينتظر البنك المركزي المزيد من البيانات لتحديد موعد خفض أسعار الفائدة.

الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يبقي أسعار الفائدة عند أعلى مستوى منذ 23 عاما للمرة الخامسة.. ماذا عن توقعات خفضها هذا العام؟
ورفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بقوة خلال العامين الماضيين في محاولة لمحاربة أعلى معدل تضخم منذ عقود. ولكن في حين يواصل الأمريكيون التعامل مع أسعار الفائدة المرتفعة والتضخم، فإن مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي ما زالوا غير مستعدين لخفض تكاليف الاقتراض وتراهن وول ستريت على أن التخفيض الأول لسعر الفائدة سيأتي في الصيف.
ويواجه مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي مهمة صعبة تتمثل في الموازنة بين خطر التخفيض في وقت مبكر للغاية وخطر التخفيض في وقت متأخر للغاية - وكلاهما له عواقب، ولهذا السبب فإن توقيت التخفيض الأول لأسعار الفائدة أمر بالغ الأهمية، لأنه إما أن يؤدي إلى التراجع عن التقدم الذي شهده بنك الاحتياطي الفيدرالي، إذا خفض المسؤولون في وقت مبكر جدًا، أو قد يفشل في منع الاقتصاد من التدهور الحاد، إذا خفض المسؤولون سعر الفائدة في وقت متأخر جدًا.

وأصدر مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي أيضًا مجموعة جديدة من التوقعات الاقتصادية، والتي تظهر أنهم يتوقعون الآن تخفيضات أقل في أسعار الفائدة في السنوات المقبلة عما توقعوه في ديسمبر/ كانون الأول ولا يزال أغلبية صناع السياسات في بنك الاحتياطي الفيدرالي يتوقعون 3 تخفيضات في أسعار الفائدة هذا العام، لكنهم يتوقعون الآن خفضا أقل في عامي 2025 و 2026، ويتوقعون أن تكون أسعار الفائدة على المدى الطويل أعلى قليلا مما توقعوه في ديسمبر.

ومن المتوقع أيضًا أن يكون النمو الاقتصادي أعلى بكثير هذا العام مما توقعه المسؤولون كما عكس المسؤولون في أحدث تقديراتهم أنهم يتوقعون أن يكون التضخم "الأساسي"، وهو مقياس يستثني أسعار المواد الغذائية والطاقة المتقلبة، أعلى هذا العام مما كان يعتقد في السابق وظل بيان سياسة البنك المركزي على حاله في الغالب، لكنه حذف عبارة تقول إن نمو الرواتب معتدل منذ أوائل العام الماضي، وبدلا من ذلك، يشير التقرير فقط إلى أن "مكاسب الوظائف ظلت قوية، وظل معدل البطالة منخفضا".

نظرة عامة على الاقتصاد الأمريكي

لا يزال الاقتصاد الأمريكي قويا بعدة مقاييس، ومن المتوقع أن يسجل النمو الاقتصادي في الربع الأول معدلًا سنويًا صحيًا بنسبة 2.1٪، وفقًا لأحدث توقعات بنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا، بعد ربعين متتاليين من النمو فوق 3٪ ولا يزال سوق العمل ينبض بالحياة، مع استمرار أصحاب العمل في إضافة وظائف بوتيرة سريعة بينما تظل البطالة منخفضة وارتفع معدل البطالة في فبراير/ شباط إلى 3.9% من 3.7%، لكنه ظل أقل من 4% لأكثر من عامين وإذا ضعف سوق العمل أكثر من المتوقع في الأشهر المقبلة، فقد يؤدي ذلك إلى تغيير مسار السياسة النقدية.

وفي الوقت نفسه، يواصل التضخم إظهار التقدم ولكن أصبح من الواضح أن هناك بعض ضغوط الأسعار المستمرة في قطاعي الإسكان والخدمات، وقد يكون ذلك مقلقاً بالنسبة لبنك الاحتياطي الفيدرالي في الوقت الذي يواجه فيه المرحلة النهائية من معركته التاريخية ضد التضخم وأدى ارتفاع تكاليف المأوى (السكن) والارتفاع الحاد في أسعار الغاز إلى ارتفاع أسعار المستهلكين في فبراير، وفقًا لأحدث مؤشر لأسعار المستهلك، ومن المحتمل أن تقف القوة المستمرة للاقتصاد الأمريكي في طريق أي تحسن إضافي على جبهة التضخم. ويأخذ المسؤولون أيضاً في الاعتبار دور الإنتاجية عند تقييم النمو، الذي ازدهر في العام الماضي.
ولا يزال الإنفاق الاستهلاكي أيضًا صحيًا، لكنه تباطأ بعد الوتيرة الساخنة التي شهدها الصيف، فقد انخفض الإنفاق بشكل حاد في يناير/ كانون الثاني، ويرجع ذلك في الغالب إلى الطقس البارد غير المعتاد، لكن أحدث تقرير لوزارة التجارة حول الإنفاق على التجزئة أظهر أن هناك انتعاشًا في فبراير ومن المقرر صدور أرقام أوسع عن الإنفاق الاستهلاكي خلال فبراير، في وقت لاحق من هذا الشهر.
☑️ اشترك فى جروبنا على Telegram و Google News ليصل اليك كل جديد
   
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -