أخر الاخبار

قصة تقسيم أميركا إلى ولايات زرقاء وحمراء وأخرى أرجوانية

تحسم أصوات أقل من ربع مليون مواطن أميركي نتائج الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة على الرغم من تصويت أكثر من 150 مليون ناخب فيها ويعود ذلك لوجود ولايات ديمقراطية الولاء والتوجه، ويقابلها ولايات جمهورية على الجانب الآخر.

قصة تقسيم أميركا إلى ولايات زرقاء وحمراء وأخرى أرجوانية
ولا يكلف المرشحون للرئاسة أنفسهم عناء القيام بحملات ترويجية، أو عقد مؤتمرات انتخابية في الولايات المضمون الفوز أو الخسارة فيها، ويتم ادخار الموارد والطاقة للتنافس في الولايات المتأرجحة التي يمكن لها أن تصوت لأي من الحزبين ومنذ نهايات القرن الـ20، اصطلح على الإشارة إلى الولايات التي تميل في تصويتها للحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية بالولايات الحمراء، في حين تتم الإشارة إلى الولايات التي تميل للحزب الديمقراطي باللون الأزرق.
وتوسعت الإشارة إلى اللونين للتمييز بين المعسكرين الليبرالي والمحافظ، ويتم من خلال اللونين كذلك التمييز بين المناطق الحضرية في المدن، والمناطق الريفية والضواحي داخل الولاية الواحدة ولا تخلو أي من ولايات أميركا الـ50 من توفر عناصر وتوجهات جمهورية وديمقراطية أو فئات محافظة أو ليبرالية في الوقت ذاته، ويظهر ذلك بوضوح من خلال نتائج الانتخابات الرئاسية فعلى سبيل المثال، كانت أعلى نسبة حصل عليها الرئيس الحالي جو بايدن في انتخابات 2020 في ولاية فيرمونت، حيث فاز بـ66.1% من إجمالي الأصوات، في حين حقق دونالد ترامب أعلى نسبة من التصويت للجمهوريين في ولاية وايومنغ بنسبة 69.9% من الأصوات.

وتعد الولايات التي تقترب فيها بشدة نسبة أنصار اللون الأزرق من أنصار اللون الأحمر "ولايات متأرجحة"، وتُمنح اللون الأرجواني وتظهر الخريطة الانتخابية بلون واحد لكل ولاية بسبب تطبيق نظام "الفائز يأخذ كل شيء"، وهو النظام الذي تستخدمه كل الولايات في المجمع الانتخابي، باستثناء ولايتين فقط، وهما نبراسكا وماين وتعززت النظرة إلى بعض الولايات على أنها "زرقاء" أو "حمراء" بدرجة من الاستقرار الحزبي خلال السنوات الماضية، إذ لم تغير 37 ولاية توجهاتها الحزبية منذ انتخابات عام 2000.

الولايات الزرقاء

تتميز الولايات "الزرقاء"، التي تم تحديدها من خلال دعمها الثابت للحزب الديمقراطي في الدورات الانتخابية الأخيرة، بالالتزام بالقيم والسياسات التقدمية. وعادة ما تدافع هذه الولايات عن قضايا مثل حماية البيئة والعدالة الاجتماعية وإصلاح الرعاية الصحية، وحماية التوجهات الاجتماعية غير التقليدية ويعكس التوافق المستمر مع الحزب الديمقراطي موقفا أيديولوجيا أوسع يعطي الأولوية للمبادئ الليبرالية ويسعى إلى معالجة القضايا المجتمعية من خلال مبادرات السياسة التقدمية.
في السنوات الأخيرة، حقق الحزب الديمقراطي نجاحا ملحوظا في الولايات الواقعة على طول السواحل الشرقية والغربية، وكذلك في الغرب الأوسط. ومن أبرز هذه الولايات كاليفورنيا ونيويورك وماساتشوستس وفيرمونت وواشنطن. وتتميز هذه المناطق بعدد كبير من السكان واقتصادات متنوعة ونفوذ سياسي كبير على المستوى الوطني، وقد برزت كمعاقل للحزب الديمقراطي يعكس نجاح الحزب في هذه الولايات صدى سياساته وقيمه مع التركيبة السكانية الديناميكية والمشاعر التقدمية السائدة في هذه المناطق المؤثرة

الولايات الحمراء

تتميز الولايات "الحمراء" بالشعبية السائدة والنجاح للحزب الجمهوري في الانتخابات. تقع هذه الولايات في الغالب في مناطق الجنوب والغرب الأوسط والسهول الكبرى في البلاد. وتتميز الولايات الحمراء بتوجه سياسي محافظ، وتؤكد على مبادئ مثل الحكومة الأصغر والحرية الفردية والضرائب المنخفضة في سياساتها وغالبا ما يتشكل المشهد السياسي في هذه الولايات من قبل عدد كبير من سكان الريف، وهو ما يؤثر على مواقفهم وأولوياتهم.

علاوة على ذلك، غالبا ما تتباهى الولايات الحمراء بنسبة أعلى من المسيحيين الإنجيليين وغيرهم من المحافظين الدينيين. وتميل هذه الديمغرافية إلى تقديم الدعم للسياسات المحافظة اجتماعيا، بما في ذلك معارضة الإجهاض وزواج المثليين. ويساهم المزيج المميز من الموقع الجغرافي والفلسفة السياسية والعوامل الثقافية بشكل جماعي في الهوية المميزة للولايات الحمراء داخل المشهد السياسي الأميركي ومن أبرز الولايات الراسخة بقوة في المعسكر الجمهوري ألاباما وألاسكا وفلوريدا وأوهايو.

الولايات الأرجوانية

الولايات المتأرجحة، تلك التي تفتقر إلى الولاء الثابت لأي من الحزبين السياسيين في الانتخابات الوطنية، تقف كساحات معركة محورية للمرشحين الرئاسيين. ويقضي المرشحون الرئاسيون وقتا في الحملات الانتخابية في هذه الولايات، وينفقون مئات الملايين من الدولارات على الإعلانات التلفزيونية والإذاعية ويتطلب التنقل في المشهد الانتخابي الديناميكي تدقيقا مستمرا من قبل الحملات الرئاسية والمحللين السياسيين. في حين يمكن تمييز الولايات المتأرجحة السابقة من خلال دراسة التقارب التاريخي للأصوات، فإن تحديد الولايات المتأرجحة المحتملة في الانتخابات المستقبلية يتطلب نهجا دقيقا.

وتعتمد التقديرات والتوقعات على عوامل مثل نتائج الانتخابات السابقة، واستطلاعات الرأي، والاتجاهات السياسية السائدة، والتطورات المختلفة منذ الانتخابات الأخيرة، ونقاط القوة أو الضعف للمرشحين وتتغير خريطة الولايات المتأرجحة مع كل دورة انتخابية، وتتطور استجابة للمرشحين وسياساتهم. ويمكن أن تتراوح هذه التغييرات من تحولات دراماتيكية إلى تعديلات دقيقة، مع التركيز على الطبيعة المتغيرة للديناميكيات الانتخابية وأهمية القدرة على التكيف في الإستراتيجية السياسية.
وهناك 6 ولايات ينتظر تأرجحهم في انتخابات 2024، وهم أريزونا وميشيغان وجورجيا وبنسلفانيا، ونيفادا وويسكونسن وفاز الديمقراطي جو بايدن بجميع الولايات الست في انتخابات 2020، وفاز الجمهوري دونالد ترامب بأريزونا وويسكونسن وجورجيا وبنسلفانيا عام 2016.

ولايات تغير لونها

كانت ولايات مثل فلوريدا وأوهايو تعتبر ساحات معارك مشروعة لكنها اتجهت أكثر إلى الجمهوريين في السنوات الأخيرة، في حين أن الولايات الحمراء السابقة مثل فرجينيا، أصبحت تميل إلى الحزب الديمقراطي، في حين تحولت ولايتا جورجيا وأريزونا إلى أن أصبحت تنافسية للغاية، وفاز بها الديمقراطي جو بايدن في انتخابات 2020 وتسهم التغيرات السكانية بصورة كبيرة في تغير نمط التصويت، إذ ارتفع أعداد الأميركيين من أصول لاتينية في أريزونا ونيفادا وجورجيا، وهو ما سمح بتصويت هذه الولايات بصورة أكبر للديمقراطيين.

وفي بعض الحالات، أدت التغيرات الاقتصادية والعولمة وتراجع معدلات التصنيع المحلي لصالح المصانع رخيصة التكلفة في المكسيك أو الصين أو الهند، وغيرها، إلى غضب فئات عمال المصانع وتغير نمط تصويتهم إلى الحزب الجمهوري بسبب اتباعه سياسات حمائية تحمي وظائفهم داخل الحدود الأميركية ولا يرتبط اللونان الأحمر والأزرق رسميا بأي من الحزبين، ولم يختر أي منهما أي لون ليميزه عن الآخر، بل إن بعض الجمهوريين يجادلون بضرورة ربط الحزب باللون الأزرق، كما هو الحال في أغلب أحزاب الوسط التي تميل لليمين، خاصة في الدول الأوروبية.

ويرجع البعض أصل ربط الحزب الجمهوري باللون الأحمر إلى حقبة الحرب الأهلية في ستينيات القرن الـ19، حين ارتبط اللون الأحمر بالشمال الفدرالي الاتحادي، في حين استخدم اللون الأزرق للإشارة إلى مناطق الجنوبيين الانفصاليين وتوجه انتقادات كثيرة لتصنيف الأزرق والأحمر للإشارة إلى ميل الولاية، خاصة مع وجود حالات تنقسم فيها الولاية بين ميلها لمرشح رئاسي، وميلها في الاتجاه المعاكس في انتخابات الكونغرس وشهدت ولايتا أركنساس وفرجينيا الغربية هذا الانقسام عام 2004، عندما فاز بهما المرشح الجمهوري جورج دبليو بوش في انتخابات الرئاسة، لكن الديمقراطيين في ذلك الوقت حصدوا جميع مقاعد الولايتين في مجلس الشيوخ والأغلبية من شاغلي المناصب التنفيذية المنتخبة في تلك الولايات، بما في ذلك منصب حاكم الولاية.

وفي خطابه أمام المؤتمر الوطني الديمقراطي في مدينة بوسطن عام 2004، تحدث باراك أوباما عن مسألة الولايات الزرقاء والحمراء، قائلا: "الخبراء والمعلقون يحبون تشريح بلادنا إلى ولايات حمراء وزرقاء؛ الولايات الحمراء للجمهوريين، والولايات الزرقاء للديمقراطيين، لكنْ لدي خبر سيئ لهؤلاء المعلقين، نحن نعبد الرب نفسه، نحن شعب واحد، كلنا نتعهد بالولاء للدستور والعلم الأميركي، وكلنا ندافع عن الولايات المتحدة الأميركية".
☑️ اشترك فى جروبنا على Telegram و Google News ليصل اليك كل جديد
   
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -