أخر الاخبار

معارضة ديمقراطية متزايدة لسياسات بايدن تجاه إسرائيل

في ظل المعارضة المتزايدة من الناخبين الديمقراطيين لتوجه إدارة بايدن في حرب غزة صعّد الديمقراطيون في الكونغرس من ضغوطاتهم على البيت الأبيض مستهدفين سياساته تجاه إسرائيل.

معارضة ديمقراطية متزايدة لسياسات بايدن تجاه إسرائيل
وطالبت مجموعة كبيرة من النواب الديمقراطيين الرئيس الأميركي بوقف المساعدات العسكرية لتل أبيب في حال اجتياح رفح، فكتب 37 نائباً رسالة إلى البيت الأبيض أشاروا فيها إلى أن أي اجتياح إسرائيلي من شأنه أن يخرق شروطه القاضية باستعمال المساعدات العسكرية من دون انتهاك القوانين الدولية وذكر المشرعون في رسالتهم مذكرة التفاهم التي وقع عليها الرئيس الأميركي الشهر الماضي والتي تتطلب من أي دولة تحصل على المساعدات الأميركية توفير ضمانات موثوقة وذات مصداقية بأنها ستلتزم بمعايير القوانين الدولية.
معارضة ديمقراطية متزايدة لسياسات بايدن تجاه إسرائيل
وتشير الرسالة في نصها الذي نشرته «أكسيوس» إلى أن اجتياح رفح من شأنه أن يخالف المذكرة في غياب خطة موثوقة لحماية المدنيين، فقال المشرعون لبايدن فيها: «نحن نستمر بدعوة إسرائيل لتجنب عملية موسعة في رفح، ونشارك قلقك حيال غياب خطة موثوقة تضمن سلامة ودعم أكثر من مليون مدني يحتمون في رفح».

النواب، وعلى رأسهم الديمقراطي جايمي راسكين وجواكين كاسترو وجين ساوكوفشكي، وهم من المقربين لبايدن، دعوه إلى «استعمال كل الأدوات التي بحوزته للحرص على عدم انتهاك القيم الأميركية والقوانين الدولية خلال هذا الصراع وأن يتم تحميل كل المتلقين للمساعدات الدولية مسؤولية احترام الالتزامات الواردة في المذكرة».
معارضة ديمقراطية متزايدة لسياسات بايدن تجاه إسرائيل

توقيت مهم

تأتي هذه الرسالة في وقت يواجه فيه الديمقراطيون غضب الناخب الأميركي الديمقراطي، الذي احتج بشكل واضح في ولاية ميشيغان في انتخاباتها التمهيدية، فصوّت نحو 13٪ هناك لصالح عدم الالتزام لبايدن بسبب سياساته في غزة، كما شهدت ولاية مينيسوتا موجة مماثلة في الثلاثاء الكبير حيث صوت 19% من الديمقراطيين هناك لصالح عدم الالتزام وذلك في رسالة تحذير واضحة ليس لبايدن فحسب، بل للديمقراطيين في الكونغرس الذين هم أيضاً يخوضون انتخابات تشريعية في نوفمبر (تشرين الثاني) ويتخوفون من خسارتهم لمقاعدهم في مجلسي الشيوخ والنواب.
معارضة ديمقراطية متزايدة لسياسات بايدن تجاه إسرائيل
وانعكس هذا التخوف في تصريحات أقرب المقربين لبايدن في مجلس الشيوخ كالسيناتور كريس كونز الذي دعا لوقف المساعدات العسكرية لإسرائيل في حال اجتياح رفح. وأضاف كونز أن الدعم العسكري الأميركي لإسرائيل بمستوياته الحالية «لا يمكن أن يستمر إذا أثبتت إسرائيل أنها غير مستعدة للاستماع إلينا».

ولم تتوقف الاعتراضات عند هذا الحد، بل تخطتها لتشمل السيناتورة البارزة باتي موراي التي تحتل مقعد رئيس مجلس الشيوخ الفخري فقالت: «على إسرائيل أن تفهم أن الإصابات التي تسببت فيها في غزة، والدمار الذي خلقته لا يمكن أن يستمر... هذا لا يتناسب مع قيم أميركا ولن يجعل إسرائيل أكثر أماناً».
يُشار إلى أنه وبناء على المذكرة التي وقع عليها بايدن، أمام وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن حتى تاريخ 25 مارس (آذار) الحالي للمصادقة على أن إسرائيل وقّعت على الالتزام الوارد في المذكرة، وفي حال عدم المصادقة سيتم تجميد نقل الأسلحة الأميركية إلى إسرائيل.
☑️ اشترك فى جروبنا على Telegram و Google News ليصل اليك كل جديد
   
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -