أخر الاخبار

أسرار جديدة عن علاقة بايدن وأوباما

لا ينسى الرئيس الأميركي جو بايدن واقعة اختيار الرئيس الأسبق باراك أوباما لهيلاري كلينتون كمرشحة الحزب الديموقراطي عام 2016 وتجاهله لبايدن رغم عمله كنائب للرئيس طوال فترتين رئاسيتين، وخسرت كلينتون الانتخابات أمام دونالد ترمب.

أسرار جديدة عن علاقة بايدن وأوباما.. الرئيس الأميركي يشعر بالغيرة
وحاليا لا يتحدث الرئيس بايدن بشكل متكرر مع أوباما، لكنه يتحدث عنه كثيرًا خلف الأبواب المغلقة وخصوصا ما يصفه بمظلمة تفضيل هيلاري عليه رغم سجله الكبير "سيشعر أوباما بالغيرة"، هذا ما يقوله بايدن أحيانًا عندما يتحدث عن إنجاز ملموس، وفقًا لاثنين من مساعدي بايدن المطلعين على مثل هذه الحالات.
وبحسب تقرير من موقع أكسيوس"، ساهمت الديناميكية التنافسية مع أوباما في تشكيل نهج بايدن تجاه العديد من القضايا، بما في ذلك كيفية تعامله مع أفغانستان وإسرائيل والكونغرس وعلى المستوى الشخصي، العلاقة بين بايدن وأوباما محترمة. وغالبًا ما يشيد أوباما ببايدن علنًا. ومن المقرر أن يشارك أوباما في الحملة الانتخابية هذا الخريف لمساعدة بايدن على إعادة انتخابه.

وتظهر مجموعة مشاعر بايدن تجاه أوباما في النص الذي صدر مؤخرًا لمقابلة بايدن مع المحامي الخاص روبرت هور، الذي حقق في تعامل بايدن مع وثائق سرية وبدون سابق إنذار، أخبر بايدن هور عن التجربة المؤلمة المتمثلة في تفضيل أوباما لهيلاري كلينتون عليه ليكون المرشح الرئاسي الديمقراطي في عام 2016 وقال بايدن إن "الكثير من الناس... كانوا يشجعونني على الترشح في هذه الفترة، باستثناء الرئيس (أوباما)... لقد كان يعتقد أن كلينتون لديها فرصة أفضل للفوز بالرئاسة مني" وأخبر بايدن مساعديه بشكل خاص أنه يعتقد أنه كان بإمكانه التغلب على ترامب إذا ترشح في عام 2016. وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن بايدن يتحدث مع الرئيس السابق بيل كلينتون أكثر من أوباما.

وشعر العديد من مساعدي بايدن منذ فترة طويلة أن أوباما وفريقه لم يقدروا بشكل كامل تجربة بايدن في السياسة الخارجية والكونغرس والسياسات الأخرى ولا تزال هناك علاقات قوية كثيرة بين بايدن وأوباما، لكن هناك بعض العداء وقال أحد مساعدي بايدن السابقين لموقع "أكسيوس": "اعتقد فريق أوباما أن بايدن سيكون رئيسًا سيئًا. ولم يعتقدوا أنه سيكون منظمًا بما يكفي لإدارة الحكم" ويشعر بعض مساعدي بايدن بالاستياء من العدد الكبير من مسؤولي إدارة أوباما السابقين الذين قرر بايدن وكبار مساعديه جلبهم إلى الإدارة الحالية بمستويات أعلى من الأشخاص الذين عملوا مع بايدن لفترة أطول.
وقال مسؤول سابق في البيت الأبيض: "لدينا الكثير من الأشخاص الذين يدعمون أوباما والذين لا يهتمون بجو بايدن" وقد أدى ذلك إلى خلق توتر بين المعسكرين قبل انتخابات عام 2024 خاصة عندما قدم بعض الناشطين في عهد أوباما النصائح وعلق أحد كبار الديمقراطيين الذين كانوا على اتصال بالبيت الأبيض عن فريق بايدن: "عندما يقول الناس: هذا ما نجح مع أوباما، فإن ردهم الأول غالبًا ما يكون: نحن لسنا أوباما" لكن البيت الأبيض في عهد بايدن يستشير بانتظام بعض مساعدي أوباما، وخاصة مدير حملة أوباما السابق جيم ميسينا. وهو على اتصال متكرر مع أنيتا دان، كبيرة مستشاري بايدن، ومديرة الحملة جولي شافيز رودريغيز.

وبحسب موقع "أكسيوس" أثرت القدرة التنافسية لبايدن مع أوباما على طريقة حكمه، لقد حاول تصحيح ما يعتبره أخطاء الرئيس السابق وعيوبه وكان بايدن مصراً على سحب القوات من أفغانستان في عام 2021 ويرجع ذلك جزئياً إلى شعوره بأن أوباما كان ينبغي أن يتبع نصيحته في عام 2009 بسحب القوات إلى حد كبير في ذلك الوقت وعندما تحدث عن ممارسة الضغط على أوباما ضد زيادة القوات في أفغانستان في عام 2009، قال بايدن لهور إنه كان يحاول "بكل صراحة، إنقاذه" وأمر بايدن بالانسحاب من أفغانستان في الأشهر الأولى من رئاسته وكانت الفوضى في نهاية تلك العملية بما في ذلك مقتل 13 من أفراد الخدمة الأميركية هي أدنى لحظة في رئاسة بايدن بالنسبة للكثيرين في الإدارة.
كما أثرت تجربة بايدن في عهد إدارة أوباما على كيفية تعامله مع تداعيات هجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأو وكانت علاقة بايدن مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أكثر دفئا من علاقة أوباما، واحتضنه بعد الهجمات برحلة إلى إسرائيل ومع ذلك، أصبح بايدن منذ ذلك الحين ينتقد علنًا اتجاه نتنياهو للحرب في غزة وفي وقت مبكر من رئاسته، أولى بايدن اهتمامًا إضافيًا لتنمية العلاقات مع أعضاء الكونغرس، وهو أمر كان يعتقد أنه كان ينبغي على أوباما أن يفعل المزيد.
☑️ اشترك فى جروبنا على Telegram و Google News ليصل اليك كل جديد
   
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -