google-site-verification: google416df7f522004fb5.html

أخر الاخبار

الولايات المتحدة وفرت 245 الف وظيفة جديدة وانخفاض معدل البطالة

الولايات المتحدة وفرت 245 الف وظيفة جديدة وانخفاض معدل البطالة

ضاف الاقتصاد الأمريكي 245,000 وظيفة في نوفمبر بالكاد أكثر من نصف العدد الذي توقعه الاقتصاديون حيث أعاق انتشار فيروس كورونا تعافي سوق العمل من الوباء.

قال مكتب إحصاءات العمل إن معدل البطالة انخفض بالكاد إلى 6,7 بالمئة الشهر الماضي من 6,9 بالمئة في أكتوبر وسط الارتفاع القياسي في الإصابات مما أدى إلى تجديد إجراءات الإغلاق في بعض أجزاء البلاد وكانت الأرقام إشارة أخرى إلى أن الانتعاش الاقتصادي للأمة من أسوأ تباطؤ منذ الكساد الكبير يتباطأ في بداية ما يخشى مسؤولو الصحة أن يكون شتاء قاسياً مع دخول المستشفيات كورونا والوفيات في الارتفاع.

وقال الخبير الاقتصادي أ. جاري شيلينج لصحيفة واشنطن بوست: تظهر هذه الأرقام قلق الناس المتجدد بشأن عودة ظهور الفيروس وان الحكومات مترددة في إغلاق الأمور ولكننا تعلمنا أنه عندما نفتح ينتقل هذا الفيروس بسرعة كبيرة.

كان الشهر الماضي الخامس على التوالي الذي تباطأ فيه نمو الوظائف بعد أن بلغ ذروته عند حوالي 4.8 مليون في يونيو وكان الاقتصاديون يتوقعون إضافة 469 ألف وظيفة إلى الوظائف غير الزراعية في البلاد وفقًا لمسح أجرته رويترز بانخفاض عن الإجمالي المعدل في أكتوبر البالغ 610 آلاف وظيفة.

هناك ضوء في نهاية النفق من المتوقع أن يقوم المنظمون الأمريكيون باضافة لقاحين من كورونا للاستخدام في حالات الطوارئ هذا الشهر وهي خطوة حاسمة نحو إعادة الاقتصاد إلى طبيعته ولكن الخبراء يقولون إن واشنطن بحاجة إلى وضع طبقة أخرى من المراهم على الاقتصاد المصاب من خلال الموافقة على المزيد من المساعدات الفيدرالية وسيستمر انتشار الفيروس وتداعياته الاقتصادية في غضون ذلك وفقًا لخبراء اقتصاديين مما قد يؤدي إلى خسارة صافية للوظائف هذا الشهر.

بينما يكتسب اقتراح تحفيز بقيمة 908 مليار دولار زخمًا في الكونجرس فإن برامج المزايا الرئيسية التي تم إنشاؤها بموجب قانون الرعاية لشهر مارس من المقرر أن تنتهي صلاحيتها في نهاية العام مما يضع الأمريكيين العاطلين عن العمل على حافة الهاوية المالية.

قال كيرت لونج كبير الاقتصاديين ونائب رئيس الأبحاث في الرابطة الوطنية لاتحادات الائتمان المؤمنة اتحاديًا لصحيفة The Post: المهمة التي نحن بصددها واضحة دعونا ننجز شيئًا و دعنا نحد من الضرر وعندما يتوفر لقاح لن يكون لدينا جبل كبير الحجم ليتسلقه.

قال الفيدراليون إن الاقتصاد لا يزال لديه 9.8 مليون وظيفة أقل مما كان عليه في فبراير قبل أن يؤدي الوباء إلى ارتفاع البطالة إلى مستويات قياسية وعززت صناعات النقل والتخزين مكاسب شهر نوفمبر حيث أضافت 145,000 وظيفة مع استعداد عمالقة الشحن للانفجار الناجم عن فيروس كورونا في التسوق عبر الإنترنت في موسم العطلات هذا لكن ذلك جاء جنبًا إلى جنب مع تباطؤ في التوظيف الموسمي بين تجار التجزئة الذين تخلصوا من 35 ألف وظيفة مع بقاء المستهلكين القلقين خارج المتاجر.

فقدت المطاعم والحانات أيضًا 17,000 وظيفة في نوفمبر بعد التعافي في الأشهر الأخيرة من عمليات الإغلاق التي أفرغت غرف الطعام في الربيعووفي الوقت نفسه ارتفع عدد العاطلين عن العمل لمدة 27 أسبوعًا على الأقل بمقدار 385 ألفًا ليصل إلى 3,9 مليون مما يشكل أكثر من ثلث العاطلين عن العمل في البلاد، وفقًا لما ذكرته الفدرالية وانخفض معدل المشاركة في القوى العاملة بشكل طفيف إلى 61.5 في المائة بعد صعوده في أكتوبر.

كما استمرت التفاوتات الصارخة الشهر الماضي استقر معدل البطالة بين العمال السود عند 10,3 في المائة بعد ثلاثة أشهر من انخفاض المعدل الوطني إلى ما دون علامة 10 في المائة وأظهرت البيانات أن 427 ألف امرأة كانت في القوة العاملة أقل مما كانت عليه في أغسطس قبل أن تتوقف العديد من الأمهات عن العمل عندما بدأ الأطفال التعليم عن بعد مقارنة بانخفاض قدره 271 ألف للرجال.

اقرأ أيضاً :

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -